الكيراتين

سألتني:
“شعري يحيرني دائما: هل أتركه طويلا؟ هل أقصه؟ ما هي آخر الموضات وأحدث قصات الشعر؟ هل أغير لونه؟ هل أجعده؟ هل أفرده؟ هل تنصحيني بمعالجته بالكيراتين؟”
يحتل الشعر جزءا كبيرا من تفكيرنا بشكل يومي – فعلى الأقل مرة يوميا عند الخروج للعمل يجب الاعتناء به وتهذيبه، الى جانب السهرات والمناسبات التي لها ترتيبات أخرى، فقد تزورين مصفف الشعر المفضل لديك ليبهرك بشكل جديد لتاجك يأخذ من مالك ووقتك ما لا بأس به!
معالجة الشعر بالكيراتين بدأت في البرازيل اشتهرت بشكل كبير في السنوات الأخيرة – والهدف منه هو اعادة بريق الشعر وجعله مستقيما. فما حقيقة العلاج بالكيراتين؟
صحة الشعر
كما ناقشنا سابقا، فان الشعر يظل حيا حتى يظهر على سطح الجلد، بعدها يصبح ميتا، فلا يمكن اعادة الصحة له كما يعتقد. في الواقع فإن الشعر يطلق عليه “صحي” اذا استمر محتفظا ببريقه ولمعانه – والسبب في هذا البريق هو الطبقة الخارجية للشعر المعروفة باسم كيوتيكل cuticle – فهي في حالتها الطبيعية تكون منتظمة، وبالتالي فالضوء ينعكس من عليها بشكل منتظم، مما يؤدي الى لمعان الشعر. حين يتعرض الشعر بشكل متكرر للحرارة والصبغات وأشعة الشمس، فإن هذه الطبقة تفقد انتظامها، وبالتالي يكون انعكاس الضوء من عليها غير منتظم هو الآخر فلا يعطي نفس البريق الجميل – فيبدو الشعر “غير صحي” وباهت.
للأسف فإن الشعر حين يفقد انتظام الطبقة الخارجية فهو ليس لديه القدرة لاعادة بنائها من جديد – والحل الوحيد يصبح في انتظار شعر جديد صحي لينمو دون تعريضه للظروف القاسية المختلفة مع المحافظة على طبقته الخارجية الجديدة. أو اللجوء لسبل علاج مؤقتة.
ما السبب في اختلاف أنواع الشعر بين مستقيم ومجعد؟
يرجع السبب في ذلك الى تكوين الشعرة من عدة عناصر وجزيئات بينها روابط – هذه الروابط هي الهيدروجين و الكبريتيد. كلما زادت قوة هذه الروابط أدت الى شعر مجعد. هذه الروابط تضعف بالحرارة وبالمواد القلوية – لذلك فإن تسخين الشعر (فرده بالسشوار أو المكواة) يكسر هذه الروابط مما يجعله مستقيما بشكل مؤقت – في حين أن وضع مواد قلوية على الشعر (كريمات فرد الشعر أو البيرمينانت) يكسر هذه الروابط أيضا ولكن بشكل دائم فيصبح الشعر مستقيما حتى ينمو شعر جديد.
الكيراتين وفرد الشعر
الكيراتين هي المادة التي يتكون منها الشعر، ولكن اضافة الكيراتين في حد ذاته للشعر لا يؤدي الى فرده، بل انه يملأ الفراغات في الطبقة الخارجية من الشعر والناتجة عن الظروف القاسية التي ذكرناها، هذا يؤدي الى شعر مفرود وناعم وبراق وأيضا مقاوم للرطوبة. علاجات الكيراتين عادة ما تحتوي على مادة أخرى وفي غالب الأمر تكون مادة الفورمالين formalin. هذه المادة قادرة على كسر روابط الهيدروجين في الشعر مما يؤدي الى فرده. جدير بالذكر أن الفورمالين يؤثر فقط على روابط الهيدروجين وليس روابط الكبريتيد، مما يجعل تأثير الفرد مؤقت (قد يستمر ما بين شهرين وستة أشهر).
الفورمالين هو السبب في تحذيرات الأطباء من فرد الشعر بالكيراتين. المشكلة ليست في الكيراتين ولكن في الفورمالديهايد.
الفورمالين متواجد في منتجات نستخدمها في منازلنا مثل المنظفات والبلاستيك وحتى بعض أساس المنزل، وله استخدامات كثيرة في حياتنا وعملنا، ولكن تركيزه في هذه الأشياء يكاد لا يذكر. أما في علاج الكيراتين فإن تركيزه قد يصل لحوالي 10% وهو تركيز مرتفع جدا. التعرض للفورمالين والبخار الناتج عن تسخينه يؤدي الى التهاب العين والرئة والبشرة والأعصاب، وتعرض الحامل له لفترات طويلة قد يؤذي الجنين، بينما تعرض الطفل له يؤثر على نموه. كما أن الفورمالين يعتبر من المواد المسرطنة.
المشكلة أن خطوة مهمة من خطوات العلاج بالكيراتين تستدعي استخدام الحرارة لفترة طويلة لفرد الشعر، مما يجعل الفورمالين يتبخر ويملأ الهواء، فيؤثر على مصفف الشعر وعلى الشخص الذي يعالج شعره بالكيراتين وعلى المحيطين بهما أيضا! حتى أن مصففي الشعر يرتدون قناع طبي أثناء التسخين، وان كان هذا للأسف غير كافي. وقد أثبتت الأبحاث أن نسبة الفورمالديهايد في الهواء داخل صالون تصفيف الشعر تكون مرتفعة أثناء عملية الفرد بالكيراتين، حتى عندما يستخدم مصفف الشعر منتج خالي من الفورمالين فإن البحوث أثبتت أن بعض الشركات تضع في المنتج فورمالديهايد وتخفي هذا الأمر! كما أن بعض المصففين يجهلون ما للفورمالين من آثار ضارة.
بعض المنظمات تطالب بأن يتم مراقبة منتجات العلاج بالكيراتين لاحتوائها على الفورمالين، وتنصح بأن يكتب على هذه المنتجات “خطر السرطان محتمل” اذا كانت تحتوي على نسب عالية من الفورمالين. ولكن في حقيقة الأمر فإن الكثير يذهب لمعالجة الشعر بالكيراتين دون الاهتمام بالسؤال على نوع المنتج وأصله.
نصيحتي هي: المعالجة بالكيراتين ليست أصح للشعر من كريمات الفرد كما يعتقد البعض. بل أن كل سبل الفرد الحراري أو الكيميائي تضر الشعر بشكل أو بآخر. المعالجة بالكيراتين لا تعتبر علاج بأي شكل، ولكنها قد تعطي للشعر بريق لا تعطيه كريمات الفرد العادية لاحتواءها على الكيراتين، وهي كغيرها من وسائل الفرد، حل مريح لكثيرين ممن يعانون من تجعد الشعر بشكل يجعل تصفيفه صعبا، أو الذين يعانون من تأثر شعرهم بالرطوبة.
فإذا كنت تودين علاج الشعر بالكيراتين فعليك مراعاة سؤال مصفف الشعر عن احتواء المنتج الذي يستخدمه على الفورمالين، بل يفضل أن تطلبي منه رؤية علبة المنتج لتقرأي المحتويات بنفسك. الى جانب ذلك فاذا بدأت بالشعور بالتهاب أو تأثر في عينك أو تنفسك أو بشرتك أثناء المعالجة بالكيراتين فقد يكون ذلك يعني احتواءه على نسبة مرتفعة من الفورمالين. يمكنك أيضا ارتداء قناع أثناء عملية الفرد.
ودمتم بصحة وجمال.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s