الخلطات

ب  ش تسأل:
البشرة عندي تعبانة من استخدام الخلطات واسمرت بعد ما كانت بيضاء ايش تنصحيني؟
الاجابة:
الخلطات التي توفرها بعض السيدات أو صالونات التجميل خطر جدا استخدامها، لسببان أساسيان:
السبب الأول: انه لا توجد طريقة لمعرفة مكونات هذه الخلطات.
تمر المنتجات الجديدة بتجارب واختبارات كثيرة قبل أن تصل للأسواق وتتوفر للمشتري. فيتم اختبارها أولا معمليا على خلايا حية، ثم على حيوانات تجارب، ثم على مجموعة صغيرة من البشر (عشرة أو عشرون) ثم على مجموعة أكبر فأكبر، وتتكرر التجارب سنين طويلة حتى يتأكد منتجوها أنها فعالة وآمنة. ثم تبدأ تجارب آخرى للتعرف على مدى فعاليتها مقارنة بمنتجات أخرى شبيهه، وتجارب أخرى لدراسة مدى فعاليتها عند خلطها بمنتجات أخرى مختلفة ولكن مكمله لوظيفتها. حتى يصل أخيرا المنتج الآمن للمشتري ويستطيع شرائه وهو مطمئن. الى جانب ذلك، فحتى لو كان كل من المكونات مفيد للبشرة على حدى، فان خلطهم قد يقلل من فائدتهم أو يزيد من أعراضهم الجانبية (مثل خلط مشتقات فيتامين أ مع كريم الحماية من الشمس).
من يقوم بعمل هذه الخلطات لا دراية له بالخلفية العلمية لكل مكوناتها ولا بمدى فعاليتها أو مدى أمانها.
السبب الثاني: الكثير من هذه الخلطات يحتوي على مادة الكورتيزون.
الكورتيزون له استخدام كبير في مختلف مجالات الطب. فهو يعالج أمراض البشرة والرئة والمفاصل والمناعة، فهو يعتبر اعجازا في قدراته واسعة النطاق. وهو كأي دواء أخر، يجب استخدامه تحت اشراف طبيب والا عانى المستخدم من أعراضه الجانبية. لو تحدثنا عن استخدامه للبشرة، فهو مفيد جدا في حالات الاكزيما والصدفية، وقبل تصنيعه للاستخدام الطبي، كان المرضى يعانون أكبر معاناه.
ما هي الأعراض الجانبية للكروتيزون لو لم يستخدم تحت اشراف طبيب؟
  • احمرار والتهاب البشرة.
  • ضياع سماكة البشرة الطبيعية وترققها.
  •  سهولة التعرض للجروح والكدمات.
  • عدم التئام الجروح بسهولة.
  • بقاء آثار ندبات وتصبغات مع التئام الجروح.
  •  ظهور حبوب مثل حب الشباب.
  •  ظهور شعيرات دموية صغيرة.
  • زيادة الشعر.
  • ظهور علامات تشقق وتممد الجلد الحمراء والبيضاء.
فلم يتم وضعها في الخلطات؟
الكورتيزون يقلل صنع مادة الميلانين، التي تتسبب في تلوين البشرة وتصبغها، كما انه يقلل من أي التهاب أو تورد زائد في البشرة، فتظهر البشرة بشكل صافي هادئ متناسق. ولكن المشكلة تبدأ بعد شهرين أو أكثر من استخدامه – فالمستخدم اما أن يستمر في استخدامه، وتبدأ الأعراض الجانبية في الظهور، واما أن يتوقف، وتعود كل التصبغات والالتهابات التي كانت موجودة سابقا بل وتصبح أكثر سوءا. المشكلة الكبرى أن المستخدم يعتقد أن السبب في عودة التصبغات والالتهابات هو التوقف عن الخلطات، فيعود لها وتبدأ الأعراض الجانبية في الظهور. وحينها يصبح علاجها جدا.
oh no !!homework!!
في النهاية، لا أنصح أبدا باستخدام الخلطات، بل أنصح باستشارة طبيب الأمراض الجلدية فهو الأدرى بأسباب المشكلة وسبل علاجها. وهذا أفضل من اللجوء لغير المتخصصين والحصول على نتائج عكسية وأعراض جانبية قد يكون علاجها صعب.
أما اذا كنت فعلا قد استخدمت هذه الكريمات وبدأت تظهر مشاكلها، فأنصحك بخطوتين أساسيتين:
أولا: التوقف عن استخدام الكريم ولكن تدريجيا وهذه خطوة مهمة. فمع احتمال تواجد كورتيزون، يجب أن يتم توقيفه تدريجيا والا ظهرت أعراضه الجانبية بشكل أسرع وأسوأ عن ما اذا تم ايقافه بشكل مفاجئ.
ثانيا: سرعة الذهاب لطبيبك ليفحص بشرتك ويبدأ في العلاج فورا. وهو أيضا سينصحك بطريقة الايقاف التدريجي للخلطة، مما يجعل الاسراع بزيارته أمر هام.
مع تمنياتي لكم ببشرة صافية صحية دائما!
Advertisements

فكرتان اثنتان على ”الخلطات

  1. رائع المقال ده
    بستغرب كمان من اللي تخلط حاجات كتير طبيعية مع بعض وتقول طالما طبيعية يبقى أكيد مش هتضر
    مع إن في حاجات كتير طبيعية وبتضر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s